نسمة طيف
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم
منتديات نسمة طيف ترحب بك أجمل ترحيب
ونتمنى لك وقتاً سعيداً مليئاً بالحب كما يحبه الله ويرضاه
فأهلاً بك في هذا المنتدى المبارك إن شاء الله
ونرجوا أن تفيد وتستفيد منا
وشكراً لتعطيرك المنتدى بباقتك الرائعة من مشاركات مستقبلية
لك منا أجمل المنى وأزكى التحيات والمحبة

نسمة طيف

منتدى عربي يشمل جميع المواضيع اهلا بيكم في منتدى نسمة طيف
 
الرئيسيةاليوميةدخولس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيل
المواضيع الأخيرة
» اسئلة اسلامية ...
الجمعة يناير 12, 2018 11:27 am من طرف ملاك الطيف

» اللهم انك عفو تحب العفو فاعف عنا ..
الجمعة يناير 12, 2018 11:15 am من طرف ملاك الطيف

» قصة مؤثرة : مات فوق قبر والده
الجمعة يناير 12, 2018 11:11 am من طرف ملاك الطيف

» الدعوة للجميع ....
الجمعة يناير 12, 2018 10:59 am من طرف ملاك الطيف

» الدعوة عامة
الجمعة يناير 12, 2018 10:59 am من طرف ملاك الطيف

» رسالة الى تارك الصلاة
الجمعة يناير 12, 2018 10:57 am من طرف ملاك الطيف

» الملحدون لأبي حنيفة وابي حنيفة
الجمعة يناير 12, 2018 10:56 am من طرف ملاك الطيف

» عذراً ايها الانترنيت
الجمعة يناير 12, 2018 10:54 am من طرف ملاك الطيف

» سجل حضورك بالصلاة على النبي عليه السلام
الجمعة ديسمبر 01, 2017 10:20 am من طرف ملاك الطيف

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ملاك الطيف
 
رغد
 
روايات انسان
 
زهرة الياسمين
 
دموع الورد
 
المحب
 
البرنسيسه
 
دموع انسان
 
محمد15
 
نسمة طيف
 

شاطر | 
 

 حكاية عن الابتلاء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ملاك الطيف
المراقبة العامة
المراقبة العامة
avatar

عدد المساهمات : 14060
تاريخ التسجيل : 20/01/2011

مُساهمةموضوع: حكاية عن الابتلاء   الخميس يناير 15, 2015 7:38 pm



احيانا ما يصادفك وأنت تسير فى الشارع شخص ما يجلس على كرسى، من تلك الكراسى المتحركة،

أو تجد اثنين يسيران بجوارك يتحدثان معا بلغة الإشارة، أو يتطلب منك الأمر أن تساعد أحد الأشخاص الذين فقدوا بصرهم، لكى يعبر الشارع مثلا.




فى مثل هذه المواقف لا تجد سوى أن تتمتم بين نفسك وتقول "الحمد لله الذى عافانى مما ابتلاك به"، أنت ذلك الشخص السليم المعافى من أى إعاقة جسدية.

أنت من لم يحرم من البصر، أو السمع أو النطق ولم يقدر لك أن تجلس على أحد الكراسى المتحركة طيلة حياتك.

أنت ذلك الشخص الذى لم يولد يتيما وعرف المعنى الحقيقى لحنان الأم وعظمة الأب.
الحياة بالنسبة لك أسهل بكثير من هؤلاء الأشخاص الذين كتب عليهم أن يحرموا من فعل شئ أو أكثر طوال حياتهم باستطاعتك أنت أن تفعله فى أى وقت متى تشاء وبكل بساطة، ولكن هل فكرت يوما من هو المبتلى الحقيقى
؟

أنت تعلم أنك ستحاسب على كل ما تفعله، على ما تنظر إليه وما تسمعه وما ينطق به لسانك.. على كل خطوة خطوتها بقدمك.

على معاملتك وطاعتك لوالديك... فتخيل معى أنت ذلك الشخص السليم تماما ستحاسب على كل شئ ولكن من فقد بصره لن يحاسب عليه، ومن فقد سمعه لن يحاسب عليه، وكذلك من فقد والديه أو أحدهما فقد انزاح من فوق كاهله ذلك الحمل الثقيل الذى ربما كان سيحمله لو كانا على قيد الحياة وكان عاصيا لهما.

وأكثر من ذلك ماذا لو كان هذا الشخص من الصابرين الذين لا يعرف أجرهم إلا الله، ماذا لو تقبل حالته بما هى عليه بل تحدى نفسه ليترك بصمة فى هذا العالم لم يستطع الآلاف بل الملايين من الأصحاء أن يتركوها

وهنا لن أتركك لأمثلة لأنها كثيرة ومعروفة وكل منها يستحق وقفة طويلة لمعرفة المعنى الحقيقى لتحدى الإعاقة بل والتغلب عليها.

نحن نعلم أن المتميزين دائما هم القلائل والعاديون هم الأغلبية نحن أولئك العاديون وكل من لديه إعاقة فهو بالفعل أحد أولئك المميزون القلائل.

وعليك أن تعلم أنك أنت حقا المبتلى، لو كنت أحد أولئك العاديون

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رغد
المراقبة العامة
المراقبة العامة
avatar

عدد المساهمات : 7998
تاريخ التسجيل : 10/05/2011
الموقع : نسمة طيف

مُساهمةموضوع: رد: حكاية عن الابتلاء   الخميس يناير 15, 2015 7:45 pm


_________________



]






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حكاية عن الابتلاء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نسمة طيف :: الاقسام الادبية :: القصص و الروايات-
انتقل الى: