نسمة طيف
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم
منتديات نسمة طيف ترحب بك أجمل ترحيب
ونتمنى لك وقتاً سعيداً مليئاً بالحب كما يحبه الله ويرضاه
فأهلاً بك في هذا المنتدى المبارك إن شاء الله
ونرجوا أن تفيد وتستفيد منا
وشكراً لتعطيرك المنتدى بباقتك الرائعة من مشاركات مستقبلية
لك منا أجمل المنى وأزكى التحيات والمحبة

نسمة طيف

منتدى عربي يشمل جميع المواضيع اهلا بيكم في منتدى نسمة طيف
 
الرئيسيةاليوميةدخولس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيل
المواضيع الأخيرة
» ﻫﻞ ﺳﺄﻟﺖ ﻧﻔﺴﻚ ﻓﻲ ﻳﻮﻡ ﻣﺎﻫﻮ ﺳﺒﺐ ﺍﻟﻜﻴﺪ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻵﻳﺔ؟
الخميس أكتوبر 05, 2017 8:43 pm من طرف ملاك الطيف

» هل نحنُ شياطين .. في الأرض ؟
الخميس أكتوبر 05, 2017 8:39 pm من طرف ملاك الطيف

» ‏أسئـــلة وأجــــــــوبــــة إسلامية‬
الخميس أكتوبر 05, 2017 8:29 pm من طرف ملاك الطيف

» الناس معادن...
الخميس أكتوبر 05, 2017 8:28 pm من طرف ملاك الطيف

» تصنع رغيف خبز إضافيا لأي عابر سبيل جائع
الأربعاء أكتوبر 04, 2017 4:01 pm من طرف ملاك الطيف

» علامات يوم القيامه الكبرى
الأربعاء أكتوبر 04, 2017 3:58 pm من طرف ملاك الطيف

» ​قصة تبكيك دماً قبل الدموع​
الأربعاء أكتوبر 04, 2017 3:56 pm من طرف ملاك الطيف

» ارملة كان لها إبن وحيد فماذا حصل؟
الأربعاء أكتوبر 04, 2017 3:54 pm من طرف ملاك الطيف

» سوف اروي لكم قصه الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم مع اليهودي
الأربعاء أكتوبر 04, 2017 3:51 pm من طرف ملاك الطيف

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ملاك الطيف
 
رغد
 
روايات انسان
 
زهرة الياسمين
 
دموع الورد
 
المحب
 
البرنسيسه
 
دموع انسان
 
محمد15
 
نسمة طيف
 

شاطر | 
 

 كيف تمسك بزمام القوة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
على مر الزمان
عضو متميز
عضو متميز
avatar

عدد المساهمات : 153
تاريخ التسجيل : 04/10/2012

مُساهمةموضوع: كيف تمسك بزمام القوة   الأربعاء مارس 13, 2013 5:12 pm

كيف تمسك بزمام القوة

كيف تمسك بزمام القوة

ثمان وأربعون قاعدة ترشدك اليها – لروبرت غرين


السلام عليكم ورحمة الله وبركآته





إن جميع هذه القواعد (القوانين)، توفر فهماً عميقاً لاستراتيجيات يتبعها الآخرون، وتوفر لك طرائق كي تتجنبها أو تتعايش معها، سواء أكنت في عملك، أم تنظر فيعلاقاتك مع الآخرين، أو كنت تسير على الطريق، أو تستمع إلى نشرة أخبار المساء، إنكستجد تطبيقاً لهذه القواعد.



القانون رقم (1)

لا تشرق أبدا اكثر من السيد


"اجعل اولئك الذين فوقك يشعرون دائما بتفوقهم بشكل مريح. وفي رغبتك لارضائهم واثارة اعجابهم لا تذهب ابعد من اللازم في اظهار مواهبك. والا فقد تحقق العكس. أي تثير الخوف وانعدام الامن.
اجعل سادتك يظهرون المع مما هم. وستصل الى قمم السلطة

القانون رقم (2)

لا تضع ثقة أكثر من اللازم في الاصدقاء وتعلم كيف تستخدم الاعداء

كن حذرا من الاصدقاء – فسوف يخونوك على نحو أسرع، لأنهم يستفزون بسهولة الى الحسد. كما انهم يفسدون ويصبحون طغاة. ولكن استأجر عدوا وستجد انه يصبح أكثر ولاء من صديق، لأن عليه ان يثبت الكثير. والواقع ان لديك ما تخافه من الاصدقاء أكثر من الاعداء. فان لم يكن لديك أعداء فاوجد طريقة لكسب الاعداء.

القانون (3)

اخف نواياك

ابق الناس في حالة عدم توازن وفي الظلام بعدم الكشف عن الغرض من وراء أعمالك لأنهم ان لم يكن لديهم أي مؤشر على نواياك فلن يستطيعوا تهيئة دفاع. دعهم يقطعون مسافة بعيدة عبر الطريق الخاطىء، وطوقهم بكمية كافية من الدخان، بحيث يكون الاوان قد فات عندما يدركون مقاصدك.

القانون (4)

قل دائما أقل مما هو ضروري

عندما تحاول ان تثير اعجاب الناس بالكلمات، فانك تصبح عاديا ومبتذلا أكثر كلما زاد ما تقوله، فتقل قدرتك على السيطرة على الامور. وحتى عندما تقول شيئا تافها، فانه سيبدو أصيلا اذا جعلته غامضا ومفتوحا مثل لغز أبي الهول. وذو السلطة والنفوذ يثيرون اعجاب الناس ورهبتهم بقلة ما يتفوهون به. وكلما كثر كلامك، زاد احتمال تفوهك بحماقة

القانون (5)

يتوقف الكثير على سمعتك – فحافظ عليها بحياتك

السمعة هي حجر اساس السلطة. وعن طريق السمعة وحدها تستطيع أن ترهب وتفوز، غير أنك اذا انزلقت فستصبح مكشوفا وعرضة للهجوم من كل جانب. فاجعل سمعتك منيعة تستعصي على الهجوم. وكن يقظا على الدوام ازاء الهجمات المحتملة، واحبطها قبل وقوعها. وفي غضون ذلك تعلم كيف تدمر أعدائك بفتح ثغرات في سمعاتهم، ثم قف جانبا واترك الرأي العام يشنقهم.
القانون (6)

اكسب لفت الانظار بكل ثمن

كل شيء يحكم عليه بمظهره، وما هو خفي لا يساوي شيئا. فلا تترك نفسك تضيع وسط الحشد اذن، او يدفنك النسيان، بل ابرز وكن لافتا للانظار بكل ثمن. اجعل نفسك مغناطيس اهتمام بظهورك اكبر واسطع الوانا واكثر غموضا من الجماهير العادية الوجلة.

القانون (7)

اجعل الآخرين يقومون بالعمل نيابة عنك ولكن احصل على الفضل دائما

استخدم حكمة الآخرين، ومعرفتهم، وعملهم البدني الاساسي، لتقدم قضيتك أنت. لأن هذه المساعدة لن تقتصر على توفير زمن وطاقة نفيسين، بل ستعطيك هالة شبه قدسية من الكفاءة والسرعة وفي آخر الامر ينسى الناس مساعديك ويتذكرونك انت. فلا تعمل قط بنفسك ما يستطيع الآخرون عمله لك.

القانون (Cool

اجعل الآخرين يأتون اليك – استعمل طعما عند الضرورة

عندما ترغم الآخرين على التصرف، تكون انت المسيطر. ومن الافضل دائما ان تجعل خصمك يأتي اليك، متخليا عن خطه الخاصة اثناء مجيئه. اغره بمكاسب خرافية – ثم شن هجومك. اذ انك تملك الاوراق.

القانون (9)

اكسب من خلال أعمالك وليس من خلال النقاش أبدا

ان أي انتصار خاطف تظن أنك حققته عن طريق النقاش انما هو في الحقيقة انتصار بيروسي باهظ الثمن جدا. اذ أن الغضب والضغينة اللذين تثيرهما أقوى وأبقى من أي تغيير سريع ومؤقت في الرأي. وان من الاقوى لك بكثير ان تجعل الآخرين يتفقون معك من خلال أعمالك دون أن تقول كلمة واحدة. أعط المثل العملي، وليس التفسير الكلامي.

القانون (10)

العدوى، تجنب التعيس وسيء الحظ

قد تموت من تعاسة شخص آخر. فالحالات العاطفية معدية كالامراض. وقد تشعر بأنك تساعد الغريق، ولكنك تجعل بكارثة تحيق بك أنت. فذو الحظ السيء يجبلون الكارثة على انفسهم احيانا وسيجلبونها عليك أيضا. فارتبط بالسعداء والمحظوظين بدلا من هؤلاء.

القانون (11)

تعلم أن تبقي الناس معتمدين عليك

للحفاظ على استقلالك يجب أن يبقى الاخرون محتاجين اليك وراغبين بك. وكلما زاد الاعتماد عليك ازدادت حريتك. فاجعل الناس يعتمدون عليك في سعادتهم وفلاحهم ولن يكون لديك ما تخشاه. واياك ان تعلمهم ما يكفي لتمكنهم الاستغناء عنك.

القانون (12)

استخدم الصدق والكرم بطريقة انتقائية لنزع سلاح ضحيتك

ان حركة مخلصة وصادقة واحدة تطغى على عشرات من الحركات الكاذبة غير النزيهة. فاشارات الصدق والكرم الدالة على القلب المفتوح تجعل أكثر الناس ارتبابا يتخلون عن حرصهم وحذرهم. وما ان يفتح صدقك الانتقائي ثغرة في درعهم حتى تتمكن من خداعهم والتلاعب بهم كما تشاء. وهدية في وقتها المناسب – كحصان طروادة – سوف تخدم الغاية نفسها.

القانون (13)

عندما تطلب المساعدة خاطب في الناس مصالحهم الذاتية وليس رحمتهم او عرفانهم

اذا احتجت الى التوجه الى حليف طلبا للمساعدة فلا تكلف نفسك عناء تذكيره بمساعدتك الماضية وأعمالك الطيبة لأنه سيجد طريقة ليتجاهلك. وبدلا من ذلك اكشف عن شيء في طلبك او في تحالفك معه سيفيده وضخمه أكثر من أي تناسب وسوف يستجيب بحماس عندما يدرك ان في الامر شيئا يكسبه لنفسه.

القانون (14)

اتخذ وضع الصديق واعمل كجاسوس

ان معرفة المعلومات عن منافسك لها أهمية حساسة فاستخدم الجواسيس للحصول على معلومات قيمة تجعلك متقدما عليه بخطوة. وأفضل من ذلك أن تؤدي دور الجاسوس بنفسك. في المقابلات الاجتماعية المهذبة، تعلم ان تسبر الاغوار واطرح اسئلة غير مباشرة لجعل الناس يكشفون نقاط ضعفهم ونواياهم. وليست هناك مناسبة لا تصلح كفرصة للتجس المتفن.

القانون (15)

اسحق عدوك سحقا كليا

لقد عرف كل القادة العظام منذ موسى ان العدو المرهوب يجب سحقه بصورة كاملة (وكانوا يتعلمون ذلك احيانا بالطريقة الصعبة والتجربة المريرة) فاذا تركت جمرة واحدة مشتعلة، مهما كان احتراقها ذاكنا خافتا، فان نارا ستندلع منها في آخر الامر. فالتوقف في وسط الطريق يؤدي الى خسارة ما هو أكثر مما لو كانت الابادة كلية. فالعدو سوف يتعافى وسيبحث عن الانتقام. فاسحقه

القانون (16)

استخدم الغياب لزيادة الاحترام والتكريم

ان زيادة التداول عن حده يرخص السعر، فكلما زادت مشاهدتك والسماع منك ظهرت مبتذلا أكثر. فاذا كانت مكانتك راسخة في مجموعة ما فان الانسحتب المؤقت منها يزيد الحديث عنك، وحتى الاعجاب بك وعليك وان تتعلم متى تغادر اخلق القيمة عن طريق القدرة.

القانون (17)

ابق الآخرين في رعب مقيم، كرس جوا من استحالة التنبؤ بحركاتك

البشر ابناء العادة، وفيهم تعطش لا يرتوي لرؤية ما هو معروف ومألوف في أعمال الناس الآخرين. وان امكانية التنبؤ بحركاتك تعطيهم احساسا بالسيطرة. فاقلب الموائد، وتعمد أن تكون شخصا يستحيل التنبؤ بحركاته، اذ ان السلوك الذي يبدو بلا تجانس ولا هدف سيبقيهم بلا توازن، فيرهقون انفسهم في محاولة توضيح تحركاتك. واذا اخذت هذه الاستراتيجية الى حدها الاقصى، فانها تستطيع ان تخيف وترهب.

القانون (18)

لا تبن قلاعا لحماية نفسك – فالعزلة خطرة

العالم مكان خطر والاعداء في كل مكان وعلى الجميع ان يحموا انفسهم. وتبدو القلعة هي الاسلم. ولكن العزلة تعرضك لاخطار أكثر من تلك التي تحميك منها – فهي تعزلك عن معلومات ثمينة، كما انها تجعلك بارزا للعيان وهدفا سهلا. وأفضل من ذلك ان تتجول بين الناس، وتجد حلفاء وتختلط فانت محمي من أعدائك بجمهور الناس.

القانون (19)

اعرف مع من تتعامل – لا تغضب الشخص غير المقصود

هناك انواع كثيرة من الناس في العالم ولا يمكنك ابدا ان تفترض ان رد فعل الجميع على خطك الاستراتيجية سيكون بالطريقة نفسها. اذا خدعت بعض الناس او تفوقت عليهم في المناورة فسوف يمضون بقية حياتهم في السعي للانتقام. فهم ذئاب في ملابس الحملان. واذن فان عليك ان تختار ضحاياك وخصومك بعناية – اياك ان تغضب، او ان تخدع الشخص غير المقصود.

القانون (20)

لا تلتزم بأحد

ان الاحمق هو الذي يتسرع بالانحياز الى طرف من الاطراف. لا تلتزم باي طرف او قضية سوى نفسك. فبالحفاظ على استقلالك تصبح سيد الآخرين - اجعل الناس يقف بعضهم ضد بعض، فبذلك يتبعونك ويلحقون بك.
القانون (21)

العب دور المغفل لتمسك بمغفل – اظهر انك ابلد من هدفك

لا أحد يحب الشعور بأنه أغبى من الشخص الآخر. فالخدعة اذن هي أن تجعل ضحاياك يشعرون بأنهم أذكياء - وليسوا أذكياء فقط، بل أذكى منك. وعندما يقتنعون بذلك فانهم لن يشكوا ابدا في ان لديك اهدافا خفية.

القانون (22)

استخدم تكتيك الاستسلام، حول الضعف الى قوة

عندما تكون انت الاضعف فاياك ان تقتل من أجل الشرف واختر الاستسلام بدلا من ذلك فالاستسلام يعطيك فرصة لاسترداد عافيتك، وقتا لتعذيب غالبك وازعاجه، وقتا لانتظار قوته التي تتضاءل قلا تعطه متعة اشباع رغبته بمقاتلتك وهزيمتك – استسلم اولا فبادارتك للخد الآخر تثير خصمك وتزعزع استقراره. اجعل الاستسلام اداة للقوة.

القانون (23)

ركز قواك

حافظ على قواك وطاقاتك بابقائها مركزة عند أقوى نقاطها. فانك تكسب بالعثور على منجم غني وتعدينه في العمق أكثر من التفلت من منجم ضحل الى آخر – فالكثافة تهزم الاتساع في كل مرة وعند البحث عن مصادر قوى لترفعك، اعثر على الراعي الهام الوحيد على البقرة السمينة التي ستعطيك حليبا لوقت طويل في المستقبل.

القانون (24)

العب دور رجل الحاشية الامثل

ان رجل الحاشية الامثل ينتعش ويزدهر في عالم يدور فيه كل شيء حول السلطة والبراعة السياسية فقد اتقن فن التحرك غير المباشر، وهو يتملق ويداهن، ويستسلم لمن هم اعلى منه. ويؤكد سلطته على الآخرين بأكثر الطرق مواربة وكياسة. تعلم ان تطبق قوانين رجال الحاشية ولن يكون هناك حد للمدى الذي يمكنك الصعود اليه في البلاط.
القانون (25)

اعد تشكيل نفسك

لا تقبل الادوار التي يفرضها او يدسها عليك المجتمع. واعد تشكيل نفسك بتكوين هوية جديدة يكون من شأنها ان تكسب الاهتمام، ولا تشعر الجمهور بالسأم او الملل. وكن السيد المسيطر على صورتك بدلا من ان تترك الآخرين يحددونها لك. وادخل في اشاراتك واعمالك العلنية تدابير مفاجئة لافتة للنظر وعندئذ يتسع نفوذك وتبدو صورتك اكبر من الحياة.

القانون (26)

ابق يديك نظيفتين

يجب أن تبدو مثالا للكياسة والكفاءة، فيداك لا تتلوثان قط بالاخطاء والافعال الشنعاء. فحافظ على مثل هذا المظهر بلا بقع باستخدام الآخرين كباش فداء. ومخالب قط للتغطية على تورطك.
القانون (27)

استغل حاجة الناس الى الايمان لخلق اتباع طقوسين

في الناس رغبة جامحة للايمان بشيء ما. فاجعل نفسك النقطة المركزية لهذه الرغبة باعطائهم قضية وايمانا جديدا يتبعونه. ايق كلماتك غامضة لكن ملأى بالوعود. وشد على الحماس أكثر من العقلانية والتفكير الواضح. واعط اتباعك الجدد طقوسا يؤدونها. واطلب منهم ان يقدموا تضحيات بالنيابة عنك. وفي غياب الدين المنظم الصحيح ةالقضايا الكبرى. فان نظامك الايماني الجديد سيأتيك بسلطة لم يسمع بها أحد من قبل.


"لقد كان من مصلحة الدجال أن يتكاثر عدد الناس الميالين الى التصديق وان يتضخم عدد مريديه الى كتل كبيرة تضمن لانتصاراته مجالا اكبر باطراد. وقدر لذلك ان يحدث اثناء انتشار شعبية العلم، من عصر النهضة وعلى امتداد القرون التالية.

ومع النمو الهائل للمعرفة وانتشارها من خلال الطباعة في العصر الحديث تزايد ايضا جمهور انصاف المتعلمين السذج المتحمسين، فرائس المشعوذ، فصاروا هم الاكثرية حقا.. بحيث امكن اقامة سلطة حقيقية على اساس رغباتهم، وآرائهم وتفضيلاتهم وما يرفضونه. وهكذا اتسعت امبراطورية الدجال مع استعراض المعرفة الحديث، اذ انه كان يعمل على اساس العلم، مهما قام بتحريفه كزعمه انتاج الذهب بتقنية مستعارة من الكيمياء، او انواع البلسم العجيبة التي يزعم انها من ادوات الطب، فلم يعد يستطيع ان يتوجه بخطابه الى جمهور جاهل تماما. اذ ان الامين يحميهم منطفهم البدهي العفوي البسيط من اباطيله، فافضل جمهوره هم انصاف المتعلمين، الذين يحل محل منطقهم البسيط شيء من المعلومات المشوهة، ممن يكونون قد التقوا بالعلم وشيء من التربية والتعليم في وقت ما، ولو باختصار وبدون نجاح... فغالبية الجمهور من عامة الناس تميل دائما الى التعجب من الاشياء الغامضة. وكان ذلك صحيحا بصورة خاصة في فترات تاريخية معينة، عندما بدأت اس الحياة الآمنة وقد اهتزت. ولم يعد من الممكن الاعتماد على القيم القديمة، الاقتصادية والروحية التي ظلت طويلا مقبولة كحقائق يقينية مؤكدة. فعندئذ تضاعف عدد المغفلين المصدقين للدجالين والمشعوذين. وهؤلاء المغفلون هم الذين وصفهم احد الانكليز في القرن السابع عشر بأنهم "قتلة أنفسهم"."

قوة الدجال
غريت دي فرانسكو، 1939
القانون (28)

ادخل معمعة العمل بجرأة

ان لم تكن متأكدا من سياق عمل ما، فلا تحاوله. اذ ان حالات الشك والتردد عندك ستنتقل بعدواها الى أدائك في التنفيذ. فالتخوف خطر: والافضل هو الشروع في العمل بجرأة، لأن أي أخطاء ترتكبها عن طريق الصفاقة يمكن تصحيحها بالمزيد من الصفاقة. فالجميع يعجبون بالجريء، ولا أحد يكرم الرعديد المخلوع الفؤاد.

"الأسود تطوف حول الفريسة المترددة"
"الجرأة تولد الخوف، والخوف يخلق السلطة"
""قطع نصف الطريق، بنصف الارادة، يحفر قبرا أعمق"
"التردد يخلق فجوات والجرأة تمحقها"

القانون (29)

خط طوال الطريق حتى النهاية

ان الانهاء هو كل شيء. فخط طيلة الطريق كله حتى تصل اليه، آخذا في الحسبان كل العواقب، والعقبات، وتقلبات الحظ المحتملة التي قد تعاكس عملك الجدي الشاق وتعطي المجد للآخرين. وبالتخطيط حتى الختام لن تتغلب عليك الظروف وستعرف متى تتوقف. وجه الحظ بلطف، وساعده على البت في المستقبل بالتفكير مقدما والى مدى بعيد.
--------------------------
"لا يوجد سوى عدد قليل من الرجال القادرين على التفكير والشعور بما هو أبعد من اللحظة الراهنة وهؤلاء هم الاستثناء..."
كارل فون كلاوز فيتز 1780 – 1831

"ان من يسأل العرافين عن المستقبل انما يتخلى عن غير قصد منه عن حدس داخلي بالاحداث القادمة هو أدق وأضبط بألوف المرات من أي شيء قد يقوله له المنجمون"

والتر بنيامين 1892 – 1940
القانون (30)

اجعل منجزاتك تبدو بلا جهد

ينبغي ان تبدو أعمالك طبيعية، ومنفذة بيسر وراحة. ويجب اخفاء كل الكدح والخبرة العملية الداخلة في تلك الأعمال، وكذلك الحيل البارعة. فعندما تتصرف، تصرف سهوا ورهوا بلا جهد وكأن باستطاعتك ان تفعل أكثر من ذلك بكثير. تجنب اغراء الكشف عن مدى المشقة الجادة التي تتجشمها في عملك – لأن ذلك لا يزيد على اثارة التساؤلات . ولا تعلم حيلك أحدا من الناس، والا فانها سوف تستخدم ضدك.
-----------------------------
"أعلمه الرماية كل يوم فلما اشتد ساعده رماني"
" وكم علمته نظم القوافي فلما قال قافية هجاني!"

ابق مدى قدراتك غير معروف فالرجل الحكيم لا يسمح لأحد بسبر غور معرفته وقدراته عن آخرها. بل يسمح لك بأن تعرفها ولكن لا يسمح لك بفهمها.

ان أي عمل يصحبه عدم المبالاة مهما كان ضئيلا لا يكشف عن مهارة الشخص الذي يقوم به فحسب، ولكنه كثيرا ما يجعله يبدو أعظم مما هو في الحقيقة. وذلك لأنه يجعل الناظرين اليه يعتقدون ان الرجل الذي يحسن الأداء بكل هذا اليسر لا بد انه يملك مهارة أعظم مما لديه في الواقع.

بلثار كاستيليون 1478 – 1529

القانون (31)

تحكم بالخيارات واجعل الآخرين يلعبون بالاوراق التي توزعها

ان أفضل الاحابيل هي تلك التي يبدو أنها تعطي الشخص الآخر خيارا: فيشعر ضحاياك بأنهم هم المسيطرون، بينما هم في الحقيقة دمى لك. اعط الناس خيارات تأتي في صالحك مهما كان الخيار الذي ينتقونه من بينها. ارغمهم على الاختيار بين الأهون من الشرين اللذين يخدمان غرضك على حد سواء. ضعهم فوق قرني أزمة، بحيث يتلقون نطحة اينما توجهوا.
------------------------
الكذاب:
ذات مرة كان هناك ملك لأرمينيا. وكان ذا طبع غريب وبحاجة الى شيء جديد يلهيه. فارسل رسله في جميع انحاء البلاد ليعلنوا في الناس: "اسمعوا! ايما رجل منكم يستطيع ان يثبت انه افظع كذاب في ارمينيا فسوف يتلقى تفاحة مصنوعة من الذهب الخالص، من يدي صاحب الجلالة الملك!"

فبدأ الناس يتقاطرون باعداد كبيرة الى القصر من كل مدينة وقرية، اناس من مختلف الرتب والظروف. فلم يكن هناك نقص في الكذابين. وروى كل منهم قصته للملك. غير انه كحاكم، كان قد سمع كل انواع الاكاذيب من الناحية العملية. فلم تقنعه اية واحدة من الاكاذيب التي سمعها.

وكان الملك قد بدأ يمل من هوايته الجديدة يفكر بأن يلغي المباراة دون الاعلان عن أي فائز عندما ظهر امامه شخص فقير مهلهل الثياب، يحمل تحت ذراعه ابريقا من الفخار.

فسأله صاحب الجلالة: "ماذا استطيع ان اعمل من اجلك؟" فقال الرجل الفقير وهو مذهول ومحتار قليلا: "ياسيدي! من المؤكد انك تتذكر؟ انك مدين لي باناء من الذهب. وقد جئت للحصول عليه". فصرخ الملك:"انك لكذاب أشر، وانا لست مدينا لك بأية اموال!"

فقال الرجل الفقير:"كذاب أشر؟ أنا؟ اذن اعطني التفاحة الذهبية!"
وادرك الملك ان الرجل يحاول ان يخدعه، فبدأ يتملص: " كلا، كلا! لست كاذبا!"
فقال الرجل: "اذن فاعطني اناء الذهب الذي انت مدين به لي".
ورأى الملك المأزق فاعطاه التفاحة الذهبية.

حكايا وخرافات شعبية ارمنية يعيد روايتها: شارلي داونينغ 1993

القانون (32)

داعب خيالات الناس

كثيرا ما يتجنب الناس الحقيقة لأنها قبيحة وبغيضة. فلا تتوجه الى الحقيقة والواقع ما لم تكن مستعدا للغضب الذي ينجم عن الصحوة من الوهم او السحر. فالحياة قاسية وضاغطة بكربها الى درجة ان الناس القادرين على صنع الاحلام او استدعاء الخيالات والاهام يشبهون الواحات في الصحراء: فالجميع يتقاطرون اليهم. ان هناك سلطة كبرى في فتح مسارات لخيالات الجماهير.


القانون (33)

اكتشف اداة الضغط على كل شخص

في كل انسان نقطة ضعف، فجوة في سور القلعة. ونقطة الضعف هذه قد تكون عدم الشعور بالأمن، او عاطفة او حاجة لا يمكن ضبطها والسيطرة عليها، وقد تكون ايضا مسرة صغيرة خفية. ومهما كانت فانها عند العثور عليها تكون هي اداة الضغط التي يمكنك ان تديرها كما تدير اسنان البرغي لمصلحتك.
------------------------

لدينا جميعا مقاومة. فنحن نعيش بدرع دائم ملفوف على انفسنا ليحمينا من التغيير ومن الاعمال المتطفلة لأصدقائنا ومنافسينا. ونحن لا نحب شيئا أكثر من تركنا نعمل الاشياء بطريقتنا الخاصة. ان من اهم الاشياء التي ينبغي ادراكها عن الناس هو ان لديهم جميعا نقاط ضعف، جزء من درعهم النفسي لا يقاوم، بل ينحني لارادتك اذا عثرت عليه. بعض الناس تكون نقاط ضعفهم واضحة بينما يخفيها الآخرون.

انتبه للاشارات والعلامات غير الواعية:
كما يقول فرويد:"لا يستطيع انسان ان يكتم سرا. فاذا صمت شفتاه، فانه يثرثر باصابعه، فالخيانة التي تنم عنه تنز من كل واحدة من مساماته". وهذا مفهوم حساس الاهمية في البحث عن نقطة ضعف شخص ما. وهي تنكشف عن طريق اشارات تبدو غير هامة.

درب نفسك على الاستماع.

اعثر على الطفل البائس:
تبدأ معظم نقاط الضعف من الطفولة. قبل ان تبني النفس دفاعاتها التعويضية.

ابحث عن المتناقضات:
الخصلة العلنية كثيرا ما تخفي عكسها.
فالناس الذين يدقون على صدورهم غالبا ما يكونون من أكبر الجبناء. وكثيرا ما يكون الجامدون هم الصارخون (ضمنا) في طلب المغامرة.

جد حلقة الوصل الضعيفة:
ان وسطاء السلطة القابعين خلف الكواليس هؤلاء هم نقطة ضعف المجموعة

القانون (34)

كن ملكيا بطريقتك الخاصة، تصرف كملك لتعامل كملك

ان الطريقة التي تتصرف بها كثيرا ما تكون هي الطريقة التي تعامل بها: في المدى الطويل يؤدي الظهور بمظهر الشخص الخشن الفظ او العادي الى افقادك احترام الناس. اذ ان الملك يحترم نفسه ويوحي للآخرين بالعاطفة نفسها فتصرفك باسلوب ملوكي وثقة بسلطاتك يجعلك تبدو مهيأ للبس التاج.
------------------------------------

اياك ان تفقد احترامك لنفسك، او ان ترفع الكلفة معها اكثر من اللازم حتى وانت وحيد. ولتكن نزاهتك نفسها هي مقياس الاستقامة. وكن مدينا لقسوة حكمك على نفسك أكثر من اعتمادك على كل المفاهيم او المبادئ الخارجية. وامتنع عن السلوك غير اللائق، وذلك دافع فضيلتك نفسها بدلا من الخوف من قيود السلطة الخارجية. انظر الى نفسك بهيبة.

ينبغي على كل شخص ان يكون ملوكيا بطريقته. دع اعمالك في جوها تكون جديرة بملك. كن ساميا في اعمالك شاهقا في افكارك وفي كل ما تقوم به اظهر انك تستحق ان تكون ملكا حتى لو لم تكن كذلك في الحقيقة.

بلثازار غراسيان 1601-1658

ينبغي عدم الخلط بين التصرف الملكي وبين الغطرسة. قد تبدو الغطرسة من حق الملك لكنها في الواقع تشير الى انعدام الامن. انها النقيض الكامل للسلوك الملوكي


القانون (35)

اتقن فن التوقيت

اياك ان تكون مستعجلا – فالعجلة تفضح نقصا في سيطرتك على نفسك وعلى الزمن. اظهر صبورا دائما وكأنك تعرف ان كل شيء سيكون مرجعه اليك في آخر المطاف. وتحر اللحظة المناسبة. وتحسس روح العصر والاتجاهات التي ستحملك الى السلطة. تعلم ان تقف على حدة عندما لا يكون الوقت قد نضج بعد، وان تضرب ضربتك بشدة عندما تصل الثمرة الى النضوج.
-------------------------------


ليس هناك سلطة يمكن كسبها من افلات الزمام والتكيف لكل ما يأتي به الزمن. ان عليك ان تقود الزمن وتوجهه الى حد ما، والا فستكون ضحية له بلا رحمة.

عندما تقسر ايقاع خطواتك قسرا بسبب الخوف او فقدان الصبر فانك تخلق عشا من المشاكل التي تتطلب حلا وينتهي بك الامر الى أن تستغرق وقتا اطول مما كنت ستستغرقه لو سرت على مهل.

القانون ( 36)

احتقر الاشياء التي لا تستطيع امتلاكها: فتجاهلها افضل من الانتقام

اذا اعترفت بمشكلة تافهة فانك تعطيها وجودا ومصداقية. وكلما زاد اهتمامك بعدو فانك تجعله أقوى، والغلطة الصغيرة كثيرا ما تصير اسوأ عندما تحاول اصلاحها. والشيء الافضل احيانا هو ترك الامور وشأنها. فان كان هناك شيء تريده ولا تستطيع امتلاكه فاظهر احتقارك له. فكلما قل الاهتمام الذي تظهره، فانك ستبدو اكثر تفوقا.

الثعلب والعنب

رأى ثعلب عضه الجوع عنقود عنب مغري المنظر ارجواني الالتماع يتدلى فوقه من اطار عريش. وكان يود بقوة لو يصبح العنقود غداء له. ولكنه لما حاول ان يصل اليه وفشل قال: "ان من المرجح انه ليس حلوا، فلا يصلح طعاما الا للحمقى الاغرار" أما كان من الاعقل ان يقول انه غير ناضج بدلا من أن يعوي ويتذمر؟

خرافات جان دي لافونتين 1621 – 1695

تذكر انك انت الذي تدع الاشياء تزعجك باختيارك. فبامكانك بسهولة ان تختار ان لا تلاحظ المضايق المزعج وان تعتبر ان الامر تافها وغير جدير باهتمامك.

القرد والحمص:
يحكى ان قردا كان يحمل حفنتين من الحمص فسقطت منه حبة صغيرة، فحاول ان يلتقطها فسقطت منه عشرون حبة، فحاول ان يلتقط العشرين، وعندئذ سقط منه الحمص كله، فقد هدوءه واحتد طبعه وبعثر حبات الحمص في جميع الاتجاهات ولى هاربا.

ان من المغري ان نرغب في اصلاح اخطائنا. ولكن كلما زادت محاولاتنا جدية جعلنا الاخطاء تبدو أسوأ.

والواقع ان نشر اوراق البنتاغون لم يشكل تهديدا خطيرا ولكن رد فعل كيسنجر جعل منها قضية كبرى. وفي محاولته حل مشكلة، خلق مشكلة أخرى: هي جنون الارتياب من الآخرين حول الامن. وهو جنون صار في النهاية أكثر تدميرا للحكومة.


القانون (37)

اخلق مشاهد آسرة

ان الصور المدهشة الأخاذة والاشارات الرمزية الكبرى تخلق هالة من السلطة – فكل شخص يستجيب لها. فاعرض مشاهد آسرة على من حولك مليئة بالتصورات الرائعة اللافتة للانظار والرموز المشعة التي ترفع مستوى حضورك. فعندما ينبهر الناس بالمظاهر فلا أحد سيلاحظ ما الذي تفعله في الحقيقة.
-----------------------------------

ان بحثك عن السلطة يعتمد على الطرق المختصرة وعليك دائما ان تتغلب على شكوك الناس بالمراوغة. والصور طريق مخنصر فقال للغاية فهي تتجاوز الرأس الذي هو محط التشك والمقاومة وتستهدف القلب. فالصور تغلب على العين فتخلق رابطات قوية، وتجمع الناس معا فتحرك عواطفهم.

" لقد اخترت الشمس كأروع صورة لتمثيل قائد عظيم، بسبب الضوء الذي تشعه على باقي النجوم التي تشكل نوعا من البلاط الملتف حولها، وبسبب التوزيع العادل والمتساوي لأشعتها على الجميع على حد سواء، وبسبب الطيبة والجودة التي تجلبها الى كل الاماكن فتنتج حياة ومرحا وعملا، وبسبب استمرارها الثابت الذي لا تحيد عنه قط".

لويس الرابع عشر، الملك الشمس 1638 – 1715

الكلمات تجعلك في موقف الدفاع. فاذا كان عليك ان توضح نفسك فان ذلك يعني ان سلطتك اصبحت موضع تساؤل. اما الصورة فانها تفرض تفسها كما هي معطاة، فهي تثبط الاسئلة وتخلق ارتباطات قوية وتصوغ علاقات تسمو فوق الفوارق الاجتماعية. فالكلمات تثير المجادلات والانقسامات اما الصور فتجمع الناس معا.

"يعجب الناس دائما بالمظهر السطحي للأشياء. ينبغي على (الامير) في اوقات مناسبة من السنة.. ان يبقي الناس مشغولين وملتهين بالاحتفالات والمشاهد الاستعراضية."

نيقولا ماكيافيلي 1469 – 1527

القانون (38)

فكر كما تحب – ولكن تصرف كالآخرين

اذا حولت معاكستك للعصر الى استعراض، مزدهيا بأفكارك وأساليبك غير التقليدية أو المألوفة فسيعتقد الناس انك لا تريد سوى اثارة الانتباه وأنك تحتقرهم وسيجدون طريقة لمعاقبتك على جعلك اياهم يشعرون بالنقص، فمن الاسلم بكثير ان تختلط بالناس وتحتضن اللمسة العادية المألوفة. وتقاسم اصالتك مع الاصدقاء المتسامحين فقط، ومع اللذين سيقدرون كونك فذا فريدا بالتأكيد.

فكر مع القلة وتحدث مع الكثرة:
من السهل ان يتعرض المرء للخطر بمحاولة السباحة ضد التيار ولا يستطيع ان يحاول ذلك سوى من له مواهب سقراط. فالمخالفة تعتبر مهينة لأنها ادانة لآراء الآخرين. فينمو عدد الساخطين اما بسبب قضية صارت موضعا للاستهجان أو بسبب شخص امتدحها: فالحقيقة انما هي للقلة. والخطأ معتاد كما انه فظ. ولا يتم التعرف على الرجل الحكيم مما يقوله في السوق لأنه هناك لا يتكلم بصوته، ولكن بصوت الحمق الشائع بين الناس. ان علانية الاستهجان تحجب عن الذي يستفز الاستهجان بارادته

فالفكر الحر لا يمكن ان يكون فيه ارغام. فتراجع الى ملجأ صمتك واذا سمحت لنفسك بكسره أحيانا فافعل ذلك تحت حماية الاقلية من المتحفظين الكتومين.

بلثار غراسيان 1601 – 1658

يعيش جيدا من يخفي نفسه جيدا
أوفيد 43 ق.م – 18 م

ينبغي للرجال العقلاء أن يكونوا خزانة ذات قعرين بحيث لا يرى الآخرون فيها كل ما تحتويه عندما يفتحونها لينظروا الى ما بداخلها

السير والتر رالي 1554 – 1618

ان كثيرين منا يشعرون بالنداء المغري للشيء الغريب والاجنبي. فقيد هذه الرغبة وقلم أظفارها اذ أن التبجح بعرض سرورك بأساليب التفكير والتصرف سوف يكشف دافعا مختلفا – هو رغبتك في اظهار تفوقك على زملائك.

من المستحسن تجنب اصلاح أخطاء الناس اثناء المحادثة مهما كانت نواياك حسنة. ذلك ان اهانة الناس سهلة ولكن اصلاحهم صعب وان لم يكن مستحيلا.

"مضى وقت طويل دون أن أقول ما اؤمن به، كما أني لا أؤمن ابدا بما أقول، وحتى ولو حدث أحيانا اني أقول الحقيقة فاني اخفيها وسط أكاذيب بحيث يصبح العثور عليها صعبا"


القانون (39)

عكر المياه لتصطاد السمك

ان الغضب والانفعال العاطفي يعطيان نتائج عكسية من الناحية الاستراتيجية. فعليك ان تبقى هادئا وموضوعيا على الدوام. ولكن اذا استطعت اغضاب أعدائك بينما تبقى انت هادئا، فانك تكسب ميزة حاسمة. فخلخل توازن اعدائك. اعثر على شق في غرورهم تستطيع من خلاله ان تهزهم بقعقعة بينما تمسك انت بالخيطان.
-------------------------------

ينبغي عدم الشعور بحقد تجاه أي شخص ان كان ذلك ممكنا.. ذلك ان التكلم مع شخص ما، او اظهار كراهيتك له من خلال ما تقول او بالطريقة التي تنظر بها اليه انما هو اجراء غير ضروري، وخطر، وأحمق، وسخيف، وفظ. فالغضب أو الكراهية ينبغي عدم اظهارهما ابدا بطريقة أخرى غير ما تقوم به من عمل. اذ ان المشاعر ستكون أكثر فاعلية في العمل، ما دمت تتجنب عرضهما بأي طريقة أخرى. فليست الحيوانات ذوات الدم البارد هي وحدها ذوات اللدغة السامة.

آرثر شوبنهاور 1788-1860

القرد والزنبور:
بنما كان أحد القرود يمضغ حبة كمثرى ناضجة ضايقه زنبور بحركاته الوقحة والملحة لأنه كان يريد مشاركته فيها سواء بارادته ام برغم انفه. وبعد ان هدد القرد بغضبه اذا استمر في الاحجام عن الاستسلام لطلبه وقف على الفاكهة لكن القرد اسقطه عنها في الحال. فلجأ الزنبور المنزعج الى الشتم والقدح وبعد أن استخدم اكثر الكلمات اهانة والمخلوق الآخر يستمع اليه بهدوء انفعل انفعالا عاطفيا عنيفا حتى فقد كل اعتبار للعقوبة فار الى وجه القرد ولسعه بغضب بلغ من شدته انه عجز عن استخراج سلاحه فارغم على انتزاع نفسه تاركا ابرته في الجرح فجر على نفسه ميتة بطيئة مصحوبة بآلام أكبر بكثير من التي اوقعها بالقرد.

خرافات جوناثان بيرتش 1783 – 1847

على العاهل ان لا يجرد جيشا بسبب الغضب . فالقائد يجب ان لا يبدأ حربا انطلاقا من الغيظ.

صون ترو القرن الرابع ق.م

ينتهي الأمر بالغاضبين الى أن يظهروا سخفاء لأن ردود افعالهم تبدو غير متناسبة مع ما سببها. فقد أخذوا الاشياء على محمل الجد بشكل مفرط وهم حساسون للاستخفاف بحيث يصبح من المضحك مدى أخذهم الاشياء على محمل جدي. ربما خاف الناس مؤقتا في حال انفجارهم لكنهم يفقدون احترامهم لك.

غير ان الجواب ليس في كبت استجاباتنا الغاضبة أو العاطفية. لأن الكبت ينضب طاقتنا ويدفعنا الى سلوك غريب. وعلينا بدلا من ذلك ان نغير زاوية نظرنا علينا ان ندرك انه لا يوجد شيء شخصي في المملكة الاجتماعية.

ان كل شخص تمسك بتلابيبه سلسلة من الاحداث تسبق اللحظة الراهنة بزمن طويل. وكثيرا ما ينبع غضبنا من مشاكل في طفولتنا ومن مشاكل والدينا الذين تنبع مشاكلهم بدورها من طفولتهم، وهكذا. كما أن لغضبنا جذورا في التفاعلات الكثيرة مع الآخرين في خيبات الامل, كثيرا ما يظهر شخص على أنه هو محرض غضبنا، ولكن الأمر أعقد بكثير، ويتجاوز ما فعله ذلك الشخص بنا. هذا الغضب ينطوي على عشرات من الجراح السابقة .

صورة:
بركة السمك – المياه رائقة وهادئة والاسماك تحت السطح بمسافة. حرك المياه وعكرها فتبرز الاسماك. زد في تعكيرها وسوف تغضب، صاعدة الى السطح لتعض أي شيء يقترب منها، بما فيها الصنارة المتصل بها طعم طازج.

الشاهد:

اذا كان خصمك حامي الطبع فحاول أن تزعجه واذا كان متغطرسا فحاول ان تشجع انانيته... ان الشخص البارع في جعل العدو يتحرك يفعل ذلك بخلق وضع يجعل العدو يتحرك بموجبه فيغوي العدو بشيء من المؤكد ان يأخذه العدو. ويبقي العدو متحركا عن طريق التلويح له بطعم ومن ثم مهاجمته بقوات منتقاة.

صون تزو القرن الرابع ق.م

الانقلاب على القانون:

عند اللعب بعواطف الناس، عليك أن تكون حريصا. ادرس العدو سلفا: فبعض الاسماك من الافضل أن تبقى في قاع البركة.

"كان قادة مدينة صور، عاصمة فينيقية يشعرون بأنهم قادرون على الصمود في وجه الاسكندر الاكبر ولم يكن قد هاجم بعد مدينتهم التي كانت محمية جيدا على واجهة الماء. فارسلوا سفراء الى الاسكندر قائلين انهم رغم اعترافهم به امبراطورا لن يسمحوا له بالدخول الى صور. فاغضبه ذلك بالطبع. فرض على المدينة حصار في الحال.

وصمدت المدينة طيلة أربع أشهر واخيرا قر ان الصراع ليس جديرا بالتعب وانه سيتصالح مع الصورين ولكنهم شعروا بأنهم ضايقوا الاسكندر ونجو بفعلتهم وبأنهم قادرون على الصمود امامه فرفضوا التفاوض – بل لقد قتلوا رسله.

فادى ذلك الى دفع الاسكندر فوق الحافة. فلم يعد يهمه مدى تطاول الحصار وضخامة الجيش الذي يحتاج اليه فقر ان يفعل كل ما يتطلبه الامر وشن هجومه بشدة بحيث استولى على المدينة في غضون أيام فأحرقها حتى مسح بها الارض وباع أهلها عبيدا."

تستطيع أن تضايق ذوي السلطة الاقوياء وتقدم لهم طعما لتجعلهم يزجون بقواتهم أو يقسمونها ولكن اختبر المياه أولا. اعثر على الفجوة في قوتهم. فان كان هناك فجوة وان كانوا اقوياء فليس لديك ما تكسبه بل لديك كل ما تخسره من استفزازهم.

القانون (40)

احتقر الغداء المجاني

ان ما يعرض مجانا فيه خطورة. فهو في العادة اما ان ينطوي على خديعة او التزام خفي فما له قيمة جدير بأن يدفع ثمنه. فبدفع الاثمان تظل متحررا من العرفان ومن الذنب ومن الخديعة وكثيرا ما يكون من الحكمة ان تدفع الثمن كاملا – فليس هناك حسميات مع الامتياز. كن سخيا بما لك وابقه متداولا، لأن السخاء علامة السلطة ومغناطيس لها.
--------------------------------
في مملكة السلطة ينبغي الحكم على كل شيء بحسب كلفته. وما يعرض مجانا او بسعر صفقات مخفض كثيرا ما يأتي ومعه فاتورة سعر نفسي – مشاعر معقدة من الالتزام وتنازلات عن النوعية وانعدام الامن الذي تأتي به تلك التنازلات وهكذا.

يتعلم ذو السلطة الاقوياء حماية اثمن مواردهم واستقلالهم وبدفع الثمن كاملا يبقون انفسهم متحررين من الاشتباكات الخطرة وانواع القلق. كما أن الانفتاح والمرونة في التعامل مع المال يعلمان قيمة الكرم الاستراتيجي وهو تنويع عن على الخدعة القديمة: "اعط عندما تكون على وشك الاخذ".

خيوط الكيس المشدودة ليست جذابة.

"لاشيء ابهظ كلفة من شيء يعطى مجانا"
مثل شعبي شائع في اليابان

تتطلب السلطة ضبطا منتظما للنفس ذلك أن احتمالات هبوط الثروة السهلة والمفاجئة تحدث فوضى ودمارا في العواطف. ويعتقد الذين يثرون فجأة ان المزيد من الثراء ممكن على الدوام فالغداء المجاني أي المال الذي سيسقط في حضنك هو خلف المنعطف مباشرة.

ليس هناك تغيير دائم في الحظ يأتي بسرعة باستثناء شيء واحد، هو الموت. فالثروة المفاجئة نادرا ما تدوم لأنها لا تقوم على أي شيء صلب. فاياك أن تدع شهوتك الى المال تغريك بالخروج من قلعة سلطتك الحقيقية المستديمة والحامية لك.

ان السخاء الاستراتيجي هو سلاح عظيم لبناء قاعدة الدعم.

البخيل:
باع بخيل كل ممتلكاته كي يضمن بقاءها وحولها الى كتلة كبيرة من الذهب وخبأها في حفرة في الارض وراح يزورها باستمرار للتفيش عليها. فأثار هذا فضول واحد من عماله فارتاب ان هناك كنزا. وعندما ادار سيده ظهره ذهب الى تلك البقعة وسرق ما فيها.

وعندما عاد البخيل ورأى المكان فارغا بكى ومزق شعره. ولكن جارا له رآه في هذه الحال وعلم السبب فقال: "توقف عن اقلاق نفسك وخذ حجرا وضعه في المكان نفسه، وفكر في ان هذه هي كتلتك الذهبية فبما أنك لم تكن تقصد ان تستخدمها فان أي واحدة من الكتلتين ستنفعك كما نفعتك الاخرى"

ان قيمة المال ليست في حيازته بل في استخدامه.

خرافات ايسوب القرن السادس ق.م

صورة:
النهر. لحماية نفسك او لتوفير الموارد فانك تضع عليه سدا غير أن مياهه سرعان ما تصبح غائرة وموبوءة. فلا تستطيع ان تعيش في مثل هذه المياه الراكدة الا أعفن اشكال الحياة. فلا تصلح لأي ملاحة وتوقف التجارة عليها.

حطم السد وعندما تتدفق المياه وتتحرك فانها تولد الوفرة والثروة والقوة في دوائر تتسع باطراد فيجب أن يفيض النهر بشكل دوري كي تزدهر الاشياء الجيدة.

الشاهد:
ان الرجل العظيم اذا كان بخيلا فانه أحمق عظيم الحمق. ولا يمكن لرجل في الاماكن العليا ان تكون له رذيلة مؤذية أكثر من الجشع. فالرجل البخيل لا يمكن أن يكسب أرضا او ألقابا لأنه لا يملك مدا وفيرا من الاصدقاء الذي يمكنه أن ينفذ ارادته بهم ومن خلالهم. ان كل من يريد ان يكون له أصدقاء يجب أن لا يحب ممتلكاته.

غليوم دي لوريس 1200-1238 قصة الزهرة.

القانون (41)

تجنب الحلول محل رجل عظيم

ان ما يحدث أولا يبدو دائما أفضل وأكثر أصالة مما يأتي بعد ذلك. فاذا خلفت رجلا عظيما أو كان ذلك والد مشهور فانه يتعين عليك أن تنجز ضعف ما أنجزاه لكي تتفوق عليهما في الاشراق. فلا تضيع في ظلهما، أو تلتصق بماض ليس من صنعك. فرسخ اسمك وهويتك بتغيير المسار. فاذبح شخصية والدك الطاغية بالانتقاص من تراثه، واحصل على السلطة بالاشراق بطريقتك الخاصة بك.

--------------------------------

ولكن عندما شرعوا في جعل السيادة وراثية تدهور الاطفال بسرعة عن مستويات آبائهم، فابتعدوا كثيرا عن محاولة مضاهاة فضائل آبائهم، فاعتبروا ان الامير ليس لديه ما يفعله سوى ان يبز الجميع في الراحة والبطالة والانغماس في الشهوات وكل أنواع اللذات والمسرات الأخرى.

نيقولا ماكيافيلي 1469-1527

عندما كان الاسكندر الاكبر شابا سيطرت عليه عاطفة حماسية – هي كراهية شديدة لوالده فيليب ملك مقدونيا. فقد كره اسلوب فيليب الماكر الحذر في الحكم وخطبه الطنانة، وسكره وفجوره وحبه للمصارعة وغيرها من اساليب تضييع الوقت. وكان يعلم ان عليه ان يجعل نفسه عكس والده المسيطر. فقر ان يرغم نفسه أن يكون جريئا ومتهورا، ويتحكم بلسانه ويكون رجلا قليل الكلام، لا يضيع الوقت الثمين في ملاحقة مسرات لا تجلب مجدا.

بينما كان الابناء الآخرون للأقوياء ذوي السلطة قانعين بأن يرثوا الثروة ويعيشوا حياة فراغ وتبطل لم يكن الاسكندر يريد سوى ان يبز والده ويمحو اسم فيليب من التاريخ بالتفوق على منجزاته.

استخف بالماضي واخلق مملكتك الخاصة وضع أباك في الظلال بدلا من السماح له بعمل الشيء نفسه لك. فان لم تكن قادرا على أن تبدأ ماديا من الصفر – اذ ان ليس من الحق التخلي عن ارث – فانك تستطيع ان تبدأ نفسيا من الصفر على الاقل. فتلقي بعبء الماضي من على كاهلك، وتختط لنفسك انجاها جديدا.

فكن بلا رحمة مع الماضي، فالضعفاء وحدهم هم الذين ينامون على أكاليل غارهم، ويشغفون بانتصارات الماضي.
مع أنه كثيرا ما يكون في الماضي عناصر جيدة بأن يقترب منها المرء وصفات من الحمق ان تتجاهل بدافع الحاجة الى تميز نفسك. فحتى الاسكندر الاكبر اعترف بمهارة أبيه في تنظيم الجيش وتأثر بها.


كما أن الصرامة التي تتخذ بها القرارات وتبعها عواقبها فيها عدم الرحمة في الحرب نفسها ان لم تكن اشد وادهى.

وأكثر من ذلك ان الحافز اللاشعوري الذي يحفز اللاعبين ليس قاصرا على حب المشاكسة والخصام الذي يميز كل الالعاب التنافسية، ولكنه الحافز الرهيب لقتل الاب. صحيح ان الهدف الاصلي –اسر الملك – قد تم التخلي عنه ولكن من حيث الدافع لم يحدث تغيير يذكر الا فيما يختص بالفجاجة، في الهدف الحالي، وهو تعقيمه بشل حركته... فعبارة "كش مات" تعني حرفيا ان شاهك (ملك) مات...

ان معرفتنا بالحافز اللاشعوري في لعبة الشطرنج تخبرنا ان ما يعرض علينا فيها هو الرغبة في التغلب على الاب بطريقة مقبولة..

ولا شك أن من المهم ان الكفاح الملحمي (لبطل الشطرنج في القرن التاسع عشر، بول مورفي) للصعود الى ذرى ممالك الشطرنج قد بدأ بعد عام واحد فقط من موت والده المفاجىء وغير المتوقع والذي كان صدمة كبرى له.

فالوضع الحقيقي يستثير الاحساس بالذنب الكامن في أعماق اللاشعور بكل قوته.

وقد تكون العقوبة انهيارا عقليا.

مشكلة بول مورفي
ارنست جونز 1951

صورة:
الاب. انه يلقي ظلا عملاقا على أطفاله قيبقيهم في أسره بعد رحيله بزمن طويل عن طريق ربطهم بالماضي فيخمد روحهم الشابة. ويرغمهم على أن يسلكون الدرب المتعب نفسه الذي سار فيه هو. فأحابيله شتى. فعند كل مفترق طرق يتعين عليك أن تذبح ذكرى الأب وتخطو خارج ظله.

الشاهد:
احذر من الحلول محل رجل عظيم لأنه يتعين عليك اذا فعلت ان تحقق ضعف منجزاته كي تتفوق عليه. ذلك أن الآتين فيما بعد ينظر اليهم على أنهم مقلدون.

انها لمهارة غير مألوفة ولا عادية أن يعثر المرء على طريق جديد للابداع والتميز وطريق حديث للشهرة فهناك عدة طرق للتفرد، وليست كلها مطروقة جيدة. والجديدة منها قد تكون شاقة ولكنها كثيرا ما تكون طرقا مختصرة الى العظمة.

بلثازار غراسيان 1601 - 1658


القانون (42)

اضرب الراعي... تتفرق الغنم

كثيرا ما يمكن تتبع اصل المتاعب الى فرد واحد قوي، هو المحرك، المرؤوس المتغطرس، أسير النية الحسنة. فاذا اتحت لمثل هؤلاء الناس مجالا للعمل، فسوف يخضع لنفوذهم آخرون. فلا تنتظر حتى تتضاعف المتاعب التي يسببونها، ولا تحاول ان تتفاوض معهم – فهم عصيون على الاصلاح فحيد نفوذهم بعزلهم او نفيهم. وجه ضربتك الى مصدر المتاعب، وستفرق الغنم.
-----------------------------------
عندما تسقط الشجرة تتبعثر القرود
مثل صيني

الذئاب والخراف

يحكى أن الذئاب في قديم الزمان ارسلت سفارة الى الخراف ترغب فيها ان يحل السلام بين الطرفين في المستقبل. قالت الذئاب: "لماذا نستمر في شن هذا الصراع المميت الى الابد؟ ان تلك الكلاب الشريرة هي السبب في هذا كله، فهي تنبحنا بلا توقف وتستفزنا. ابعدوها ولن تعود هناك أي عقبة امام الصداقة والسلام الابدي بيننا". واستمعت الخراف السخيفة الى هذا الكلام المعسول وطردت الكلاب. وعندما حرم القطيع بذلك من أفضل حماته صار فريسة سهلة لعدوه الخائن الغدار.

خرافات آيسوب
القرن السادس قبل الميلاد


صورة:
قطيع من الخراف المسمنة.
لا تضيع وقتا ثمينا في محاولة سرقة خروف او اثنين ولا تغامر بحياتك وموارد قواك بالهجوم على الكلاب التي تحرس القطيع، بل استهدف الراعي اجتذبه بعيدا فتبعه الكلاب. وعندئذ اضربه فيتبعثر القطيع – وتستطيع ان تلتقط الخراف واحدا بعد الآخر.

الشاهد:
اذا وترت قوسا وتر اقواها واذا استعملت سهما فاستعمل اطولها. ولكي تقتل خيالا اقتل حصانه اولا. وللامساك بعصابة من قطاع الطرق امسك بزعيمها اولا. وكما أن لكل بلد حدوده فان قتل الرجال له حدود. فان كان من الممكن ايقاف هجوم العدو (بضربة على الرأس) فلماذا التسبب في عدد من الموتى والجرحى أكثر من اللازم.
الشاعر الصيني توفو من سلالة تانغ في القرن الثامن

الانقلاب:

كتب ماكيافيلي:
"اذا آذيت رجلا ما فافعل ذلك بطريقة لا تحوجك الى خشية انتقامه".

هكذا كثيرا ما يكون من الافضل ابقاء الناس بجانبك حيث تستطيع مراقبتهم بدلا من المخاطرة بخلق عدو غاضب.

هون حطنا الجمال


القانون (43)

حاول التأثير على قلوب الآخرين وعقولهم

الارغام يخلق ردة فعل تعمل ضدك في آخر الامر. فعليك ان تغوي الآخرين حتى يريدوا ان يتحركوا في اتجاهك فالشخص الذي تغويه يصبح بيدقا مواليا لك. وطريقة اغواء الآخرين هي العمل على نفسياتهم ونقاط ضعفهم الفردية. فقم بتلين المقاومين بالعمل على التأثير في عواطفهم، مستغلا ما يعتبرونه عزيزا عليهم، وما يخشونه. ذلك انك اذا تجاهلت قلوب الآخرين وعقولهم فسوف يكرهونك.

فن الاقناع اللطيف:
تنازعت ريح الشمال والشمس في أيهما أقوى. ثم اتفقتا على أن المنتصر منهما هو من يستطيع ان يجرد مسافرا من ثيابه. وحاولت الريح أولا ولكن هباتها العنيفة لم تزد على أن جعلت الرجل يتمسك بثيابه ويشدها حوله باحكام. وعندما هبت على نحو أشد فان البرد جعله يتضايق الى درجة أنه لف نفسه بلفاع اضافي آخر. وفي آخر الامر تعبت الريح من ذلك وسلمت الرجل الى الشمس.

فأشرقت الشمس في بادىء الامر بدفء معتدل جعل الرجل يخلع معطفه الفوقي، ثم شعت بشراسة الى درجة جعلته عاجزا عن تحمل الحرارة، فخلع ثيابه واتجه الى نهر قريب ليستحم فيه.

الاقناع فعال أكثر من القوة

خرافات
ايسوب القرن السادس قبل الميلاد

"ان الرجال الذين غيروا وجه العالم لم يصلوا الى ما هم فيه بالتأثير في القادة بل بتحريك الجماهير فالتأثير في القادة هو اسلوب التآمر ولا يؤدي الا الى نتائج ثانوية. اما التأثير في الجماهير فهو ضربة العبقرية التي تغير وجه العالم"

نابليون بونابرت 1769-1821

تنظر الحكومات للناس على شكل كتلة بالجملة فقط ولكن رجالنا لم يكونوا نظامين، ولا تشكيلات بل أفرادا... فكانت مملكتنا كامنة في ذهن كل رجل.

ت.ي. لورانس 1888-1935: أعمدة الحكمة السبعة

في لعبة السلطة انت محاط بأناس ليس لديهم أي سبب على الاطلاق لمساعدتك ما لم يكن في ذلك مصلحة لهم. فاذا لم يكن لديك ما تقدمه الى مصلحتهم الذاتية فمن من المحتمل ان تجعلهم معادين لك.

ان معظم الناس عندما يلتقون بشخص جديد بدلا من التراجع الى الوراء وسبر غوره لمعرفته فانهم يتحدثون عن انفسهم متشوقين الى فرض ارادتهم وتحاملاتهم.

تذكر: ان مفتاح الاقناع هو تلين مواقف الناس وترويضهم بلطف. اعمل على كسب عواطفهم وكن مستيقظا لتحديد ما يفصلهم عن كل شخص آخر (نفسيتهم الفردية) وما يشتركون فيه مع شخص آخر. اياك ان تفترض ان التكتيك الذي ينجح في التطبيق على شخص ما سينجح بالضرورة مع شخص آخر.

الناس الافضل قدرة على مخاطبة عقول البشر كثيرا ما يكونون الفنانين والمثقفين وذوي الطبيعة الشاعرية. ذلك لأن الافكار تنقل باسهل طريق من خلال المجازات والاستعارات والصور. لذا فان من حسن

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحب
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1272
تاريخ التسجيل : 20/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: كيف تمسك بزمام القوة   الأربعاء أبريل 03, 2013 11:55 am

جزاك الله كل خير

_________________





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://n66ef.7olm.org
ملاك الطيف
المراقبة العامة
المراقبة العامة
avatar

عدد المساهمات : 14050
تاريخ التسجيل : 20/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: كيف تمسك بزمام القوة   الجمعة نوفمبر 21, 2014 7:43 pm


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيف تمسك بزمام القوة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نسمة طيف :: الاقسام العامة :: التنمية البشرية-
انتقل الى: